" Freely you have received, freely give " (Matthew 10:8)

НАЧАЛНА СТРАНИЦА   |  КАРТА НА САЙТА  |  КОНТАКТИ C HAC  |  ПОМОЩ    
Проучване на Библията Безплатни християнски книги Безплатни християнски е-книги За нас
 



 БЕЗПЛАТНА e-книжна версия на арабски език издание 26

 


الهراطقة، الذين اتبعوا خطايا يربعام ( II )

  • Електронната книга на формата : Acrobat PDF Reader
  • Текущи Изтегляния : 91
  • За тази книга
  • Съдържание
 

حاشية

الهراطقة، الذين اتبعوا خطايا يربعام

وصف

في الكتاب المقدس، يَدّعى شعب إسرائيل عبادَة الله، لكن في النهاية، يتبعون يربعام، هم كَانوا يَعْبدونَ العجولَ الذهبيةَ. في الحقيقة، أكثر مِنْ 2 / 3 مِنْ تاريخِ الإسرائيليين كَانَ تأريخ عبادة للعجولَ الذهبيةَ، معتقدين أنّهم هم الله. في النهاية، حَتَّى الآن، يُواصلونَ الإِسْتِمْرار بالعَيْش بدون إدْراك حقيقة أنّ يسوع المسيح، الذي جاء بإنجيلِ الماءِ والروحِ، هو مخلصهم الحقيقيُ. بالرغم مِنْ كُلّ هذا، هناك العديد مِنْ اليهود الذين يَنتظرونَ مخلصهم، حَتَّى الآن.
اذن، كيف إيمانكم يا منْ تدّعون أنكم تشاركون في المسيحيةِ في عصرِ العهد الجديدِ هذا؟ هَلْ تُؤمنُون حالياً و تتبعون الله بفَهْم صحيح له؟ إنْ لمْ يكن، ألستم أنتم ربما تَعْبدَون العجولَ الذهبيةَ بإساءة فهم على أنهم الله؟ إذا أنتم مثل ذلك، اذن يَجِبُ أَنْ تُدركَوا حقيقة أنَّكم تَعْبدُون اصنام مثل شعب إسرائيلَ أمام الله. اذن، أنتم يَجِبُ أَنْ تَرْجعَوا وتُقابلُ الرب الذي جاءَ بإنجيلِ الماءِ والروحِ. أَنا متأكّد بأَنْكم سَتَكُونُوا قادرين على الإيمان بالحقيقة المطلقةَ عندما تُدركُون حقاً أمام الله ما هى حقيقةَ الخلاص في إنجيلِ الماءِ والروحِ، أليس كذلك؟
أَتمنّى أن أشهد أمامكم بالإيمانَ الحقيقيَ والحقيقةَ فى كتاب بعنوانِ، "الهراطقة، الذين اتبعوا خطايا يربعام" بكل الوسائل، أَتمنّى أنّ يكون لكم نفس الإيمانِ الذى عندى.

المؤلف

هذه الأيامِ، اصبح العديد من المسيحيين غير مدركين لحقيقة أِنَّهُمْ أَصْبَحوا هراطقة بسبب أَنْهم اتبعوا يربعام. إذا عَرفوا تلك الحقيقةِ، هم كَانوا سَيَرْجعونَ، و يتأكدون من أن محبة الله و الخلاص الإلهيُ هى بالإيمانِ بإنجيلِ الماءِ والروحِ. حينئذ، تأريخ المسيحيةِ في جميع أنحاء العالم بالتأكيد كان سيتَغيّرَ. لكن لسوء الحظ، المسيحيون الآن في جميع أنحاء العالم ما زالوا يتبعون خطية يربعام.
ما الأساس للإدّعاءِ أن المسيحيين الآن في جميع أنحاء العالم يتبعون خطية يربعام؟ إنّ الاساس لهذا الادعاء هو أولاً حقيقة ما يُؤمنونَ به الآن و يَعْبُدوا العجول الذهبية كآلهتهم، بدلاً مِنْ الله الحقيقي، كما آمن يربعام أثناء عصرِ العهد القديمَ بالعجولِ الذهبيةِ بدلاً مِنْ الله. لفهم هذا ببساطة، المسيحية اليوم تتبع خطواتِ يربعام بدلاً من أنْ تَكُونَ قادرة على الابتعاد عِنْ خطية يربعام التى ارتكبها أثناء عصرِ العهد القديمَ. بالنسبة لهم، يُمْكِنُ أَنْ يكون هناك مسعى لبركاتِ العالمِ المادي تحت اسمِ، يسوع. يُريدُ الزعماءُ المسيحيونُ اليوم فقط أَنْ يُسمّنوا أنفسهم ولتَكبير كنيستهم الخاصة بإنتِزاع التبرّعاتِ و ابتزّاز الخدماتَ مِنْ أعضاء كنيستِهم.
في المنطقةِ الشرق الأوسطيةِ القديمةِ، عَبدَ الناسَ البعل وعشيراه. بدا ذلك حينئذ، لأن الزراعةَ وتربيةَ الماشية كَانتا طرقَهم للبقاءِ، هم كَانوا في حاجةِ لقوَّةِ عملِ كثيرةِ. لذا، الخصوبة إُعتبرتْ بركة عائلية. كنتيجة، صنعوا و عبدوا عشيراه, إلاهة الخصوبةِ، والبعل، بحسب طمعِهم الخاصِ.
المسيحيون اليوم مثلهم. نتيجةً لذلك، يَقُولونَ بأنّهم يُؤمنونَ بالله لأنهم يُريدوا ثراء الجسد. كنتيجة، زعماء المسيحية اليوم يُوجّهونَ أعضاء كنيستِهم في إتّجاهِ عِبادَة العجول الذهبية. بتعليم أعضاء الكنيسةِ أنهم إذا هم كَانوا يُؤمنون بيسوع، هم سَيَستلمونَ بركاتَ ماديةَ ومسعاهم للمجدِ، و قوَّة، وحالة الأبناء سَتَسِيرُ بيسر. بتَأكيد البركة الماديةِ بدلاً مِنْ الروحِ، هم يَجْعلونَ المسيحيين يَعْبدونَ العجول الذهبية في النهاية.
سَقطَ المسيحيون اليوم فى مثل هذا الشر الروحي العظيم، و الفراغ، و الظلام. لأن العديد مِنْ الزعماءِ المسيحيينِ مثل هذا، و ما هو أسوأُ هو أنّهم لا يُدركونَ حتى بأنّ حالتَهم الروحيةَ متعمقة حالياً في الشر، الفراغ، و الظلام. لهذا تأريخ المسيحيةِ يَستمرُّ إلى أَنْ يَكُونَ فى طريق عِبادَة العجولِ الذهبيةِ بدلاً مِنْ الله. و هو ما يُمْكِنُ فقط أَنْ يُوْصَفَ كأمر مأساوي وسيء الحظ حقاً.
المسيحيون اليوم لا يَعْرفونَ ما هى الحقيقة المطلقةَ للماءِ والروحِ التي قدمها الرب. هكذا، يُواصلونَ الإيمان بمذاهبَ المسيحيةِ ولَيس إنجيلَ الماءِ والروحِ. لذلك السببِ، حقيقة الأمر تلك على الرغم مِنْ إدّعائِهم مِنْ إمتِلاك الإيمانِ بيسوع، يُواصلونَ الإيمان و إتّباع العجولِ الذهبيةِ.
نحن يَجِبُ أَنْ نَعْرفَ أولئك بأنّهم يعبدون العجول الذهبيةِ كالله ضمن المسيحيةِ. و بالرُجُوع أمام الله الحقيقى، نحن يَجِبُ أَنْ نقدم ذبائح البر إلى الله. إنّ الذبيحة التي الله يقبلها بسرور هى ذبيحة البر التى يقدمها الناسِ بالإيمانِ بعد أن إستلمَوا مغفرةَ الخطية بالإيمانِ بإنجيلِ الماءِ والروحِ. أمام الله، أنت يَجِبُ أَنْ تُفكّرَ بشأن سواء أنت تقدم ذبيحة البر الإلهيةِ بالإيمانِ بإنجيلِ الماءِ والروحِ أم لا.
إن كُلّ أولئك المسيحيين الذين يَعِيشونَ الآن في هذا العالمِ الهابطِ يَجِبُ أَنْ يَجْمعَوا عقولَهم ويَبْدأوا بالإيمان بالحقيقة المطلقةَ، إنجيل الماءِ والروحِ. مرةً أخرى، أنت يَجِبُ أَنْ تُفكّرَ بشأن "في الحقيقةِ، ألَمْ أؤمن بالعجولِ الذهبيةِ بدلاً مِنْ الله؟ ألَمْ أُحبََّ الثرواتَ الماديةَ أكثر مِنْ الله؟ "إذا نعم، اذن، أنت يَجِبُ أَنْ تَرْجعَ أمام الله البار، العادل، و المُحسن و تُؤمنُ بإنجيلِ الماءِ والروحِ.
يَجِبُ أَنْ تَكُونَ في الشَكِّ بعد قراءة هذا الكتابِ، أَتمنّاك لفَحْص إيمانِكَ مرةً أخرى فيما يتعلق بالكلمةِ التي يَتكلّمُها الله خلالي، أنا المُؤلف. الآن، أُعلنُ بأنّ المسيحيين في جميع أنحاء العالم ينشرون عبادة العجول الذهبية لِكي تَكُونَ هرطوقى حقيقي أمام الله.
ألَسْتَ أنت ربما شخص ما مَنْ يَعْبدُ العجول الذهبية كالله الآن؟ إذا كان الأمر كذلك، أَتمنّى بأنّك سَتَرْجعُ وبالإيمان بإنجيلَ الماءِ والروحِ، تَعْبدُ الله الحقيقي الثالوثِ الله الآبّ، المسيح، و الروح القدس. أُرسلُ أمامك هذه الرسالةِ بإسم يسوع المسيح الذي خلّصنا كُلّنا مِنْ كُلّ خطايانا، أعطاَنا الحياة الأبدية، وسَمح لنا لإستِلام ميراثِ السماءِ.


 

 
Безплатни християнски е-книги
    Списък на е-книгите
    арабски издание 26
 
  • За тази книга
  •  
  • Съдържание
  •     Какво e е-книга?
     
  • За е-книгата
  •  
  • Как да чета е-книга?
  •  
  • Често задавани въпроси
  •  
  • Помощ за изтегляне
  •     Четци за е-книги
     
  • MS Reader 2.0
  •  
  • Acrobat Reader 4.0
  •  

    Регистрирай се като сътрудник
    Зоната на съдружника
    Bookmark
       
    Copyright © 2001 - 2019 The New Life Mission. All Rights Reserved.